Uncategorized

اعشاب صحية

خمسة اعشاب صحية تعمل علي تنظيف الجسم وتنقيته من السموم.

تُستخدم الاعشاب الصحية والطبية كعلاج لكافه الأمراض علي مدار الزمن حيث كانت قديماً المصدر الوحيد للعلاج فصار الناس يتجهون إلي اكتشافها ومعرفه فوائدها وعيوبها، ورغم التطور العلمي والطبي الذي نشهده الآن مازالت هناك الكثير من الأمراض التي لا تستطيع الأدوية والعقاقير الطبية معالجتها وهو ما يجعل للأعشاب أهمية كُبري وسبيلاً لعلاج كافه الأمراض، ونوجز لك عزيزي القارئ أهم الأعشاب الصحية التي تُنقي جسمك وتحافظ عليه من السموم والأمراض.

 

1) الزنجبيل

الزنجبيل هو نبات عشبي شبيه للجزر ولكنه يختلف عنه في اللون فقط حيث يميل لون الزنجبيل إلي اللون الأبيض كلون البطاطا وجذور الزنجبيل عبارة عن عُقد متصلة مع بعضها علي شكل سلسلة وهي الجزء الذي نستخدمه من النبته وكلمة  ” الزنجبيل ” هي كلمة معربة من كلمة شنكبيل، وأول ما عُرف في بلدان المناطق الحارة ومن ثم انتشرت زراعته في الكثير من بلدان العالم مثل الصين والهند الشرقية والمكسيك والفلبين وفيما يلي استخدامات الزنجبيل :

الزنجبيل واحداً من أفضل الأعشاب الصحية ويُستخدم كتوابل وبهارات وبعد أن نقوم بقلعة من التربة ونُزيل الأوراق عنه ونقوم بتنظيفة من الأتربه وتجفيفه تماماً ثم نقوم بطحنه علي ماكينة طحن القهوة ويمكن الحصول عليه من الأسواق جاهزاً للإستعمال ويُعطِي الزنجبيل الطعام لذعة مُحببة ونكهة جيدة، إذ تحتوي جذوره علي زيوت طيارة، ولذلك يُستخدم في عمل المشروبات والمربات والحلوي، ونستدل علي نضج الزنجبيل عند ملاحظة ذبول أزهاره وأوراقه، وقد استخدمته الشعوب القديمة خاصه الصين في علاج الكثير من أمراض الجهاز الهضمي لقدرته علي حرق الدهون في الجسم، وتخليص المعدة من بقايا الطعام العالقه بجدارها والتي تُسبب التهابات للأغشية المخاطية التي تُغطيها.

 

فوائد شُرب الزنجبيل علي الريق

إن شُرب الزنجبيل علي الريق أي قبل الفطور يعمل علي تنظيف المعدة من بقايا الطعام العالقه بها، ويُريح المعدة ويُسهل عملية الهضم، إذ إن تحسين عملية الهضم يساعد بشكل كبير علي نقصان الوزن ويُساعد شرب الزنجبيل علي رفع معدلات حرق السعرات الحرارية وزيادة معدلات التمثيل الغذائي في الجسم ويُخفف من تقلصات المعدة ويُزيل الانتفاخ، ويُفيد أيضاً في وقف الغثيان خاصة عند المرأة الحامل ويُساعد في توسيع الأوعية الدموية، مما يُنشط عمل الدورة الدموية في الجسم ويحمي القلب من الأمراض.

 

2) البقدونس

يُعد البقدونس مصدراً هاماً لفيتامين سي، واليود، والحديد ومعادن أخري، كما أن له نشاطاً استروجينياً قوياً يماثل نشاط فول الصويا، مما يحوي بخصائص واقية من السرطان، ويحتوي البقدونس علي زيوت طيارة ومواد كيمياوية نباتية تدعي الفلافونوئيدات والتي تمتاز بخصائصها الواقية من السرطان وهو ما يجعل من البقدونس سلاحاً قوياً وهاماً لمواجهة مرض السرطان والقضاء عليه، ويقضي البقدونس علي آلام البطن والانتفاخ ويُسرع عملية الهضم ويُلِين المعدة، ويفتح الشهية.

كما أنه يلعب دوراً هاماً في تفتيت الحصي وتقويه الكلي ويعمل البقدونس كمدر للبول، ويمنح البقدونس الجسم رائحة جميلة عند مضغه، ويُساعد البقدونس العديد من الحالات المختلفة حيث يُفيد في إعادة إنبات الشعر للأشخاص المصابون بالصلع بعيداً عن المستحضرات الصناعية المُضرة، ويعالج الحمي ويقي من فقر الدم، ويُقوي الجهاز العصبي والذاكرة ويقاوم النسيان، يُساعد عصير البقدونس علي إنقاص الوزن بما له من فعالية واضحة في إذابة الدهون والشحوم المتراكمة في جسم الإنسان ، ويُعالج ” مغلي البقدونس ” الغدة الدرقية وذلك بأن يتم غليه ليلاً ثم يُشرب منه نصف لتر قبل النوم ونصف لتر علي الريق، لمدة 3 أيام.

 

3) الثوم

يتجنب الكثير من الأشخاص تناول البصل والثوم وذلك لرائحتة القوية والكريهة، ولكن بالرغم من ذلك يوصي العلماء علي تناول الثوم علي معدة فارغة، وقام العلماء باجراء العديد من الدراسات والبحوث التي أظهرت أن تناول الثوم قبل تناول الطعام أو الشراب يؤدي إلي اكتساب القوة مما يجعله مضاد حيوي طبيعي قوي للغاية، والسؤال المطروح لماذا يُعد تناول الثوم أكثر فعالية علي الريق ؟ والأجابه علي ذلك هي أن تناول الثوم يُقلل من أعراض ارتفاع ضغط الدم ويعمل علي تنظيم الدورة الدموية، ويمنع ” الثوم ” من التعرض إلي مشاكل القلب ، وكما يعمل علي تحفيز وظائف الكبد والمثانة، ويُعتبر الثوم عنصراً ذات كفاءة في علاج مشاكل المعدة كالإسهال مثلاً ومُفيد للمشاكل العصبية ولكن فقط عند تناوله علي الريق، ويُعتبر واحداً من الأطعمة الأكثر فعالية عندما يتعلق الأمر بإزالة السموم ، حيث يُطهر الجسم من الطفيليات والديدان، وكذلك يمنع من الإصابة بالسكري، وبعض أنواع السرطان، وذلك للقوة التي يتميز بها كمطهر طبيعي للجسم، وفي حالة كان الشخص لديه حساسية من الثوم عليه عدم تناول الثوم نئ أبداً وعليه التوقف عن تناوله عند تحسُس الجلد أو ارتفاع  درجة الحرارة والصداع.

 

4) القراص

عشبة القراص هي أحد النباتات العشبية التي تنتمي إلي فصيلة القراصيات، ولها أوراق خضراء بيضوية مسننة الأطراف، وساقها رباعية الأضلاع ويغلفها أشواك شعورية دقيقة، تتسبب بالألم والحُرقة إذا لمستها بيدك، كما تحتوي علي عصارة حارقة لذا أُطلق علي هذه العشبة أسم القريص أو الحريقة.

وبالرغم من ذلك فإن لها العديد من الفوائد تتمثل في قدرتها علي تنشيط الدورة الدموية وتنقية الدم من الشوائب والسموم، كما تفيد في ايقاف النزيف وتعالج مرضي السكري إذ لها تأثير مباشر علي خفض نسبة السكر في الدم،تُخفف من انحباس السوائل في الجسم وخاصه في منطقة القدمين، كما تقوي الجسم وتُزيد من نشاطه العام وتُسكن مختلف الآلام وتُنشط وظائف الجسم وتدر البول، وتُحسن وظائف الكلي وتساعد علي تفتيت الحصي وتعالج التهابات البول فتشفي من الفطريات وتعالج التبول اللاإرادي لدي الأطفال وتُقوي المثانة، كما تلعب دوراً هاماً في علاج التهابات المفاصل والروماتزم وتعالج داء النقرس، وتفيد في علاج آلام الظهر، وتطرد البلغم من الصدر وتُوقف نزيف الأنف، كما تفيد في علاج تضخم الغدة الدرقية وتعالج أمراض الكبد والمرارة وأورام الطحال، ويعالج أمراض الجهاز التنفسي كالربو والتهاب القصبات ومشاكل الرئة، واستكمالاً لسلسلة الفوائد اللامنتهية التي تُقدمها عُشبة القراص فإنها تعالج مرض فقر الدم ” الأنيميا ” كما تفيد في تقوية الأعصاب وعلاج الهزال العام، وتقاوم نمو الأمراض السرطانية، وتُفيد في علاج سرطان الدم والأمعاء، وتُكافح الإمساك، وتزيل المياة البيضاء في العين عن طريق تقطيرها بماءه.

 

5) النعناع

عُشبه مصنفة علي أنها من الأعشاب المُعمرة والسبب وراء ذلك يكمن في رائحة النعناع النفاذة القوية، وبجانب الطعام يستخدم البشر منذ قديم الأزل النعناع في الطب، ومن بين أمثله ذلك أن الإغريق كانوا يعتبروه عشبه طبية واستخدموه في الكثير من الوصفات لعلاج الأشخاص، وقد أظهرت دراسات طبية عديدة الفوائد الهامه جداً للنعناع  ونوردها لك عزيزي القارئ حتي تكون علي علم بأهميه ذلك النبات.

يعمل النعناع كمُهدئ للجهاز العصبي  حيث تُستخرج مادة من ورق النعناع ثبُتت فاعليتها في تهدئة الجهاز العصبي، كما أنه يعمل علي تقوية الكبد والبنكرياس وعلاج تهيُج القولون، وهو مُلين للأمعاء والمعدة ومكافح لآفات الجهاز الهضمي وطارد للديدان والطفيليات والبكتيريا التي تصيب المعدة، وبالحديث عن المعدة فإن النعناع يُستخدم في علاج المغص والإسهال وله قدرة عاليه علي علاج مرض كرونز وهو الناتج عن التهاب القناة الهضمية والذي يُسبب المغص والإسهال، كما أنه مُخفف للخفقان والضعف العام ومزيل للأرق، ويُمكن استخدامه في القضاء علي الحموضة، ويلعب دوراً هاماً في ازالة روائح الفم الكريهة كما أنه يُخفف من آلام الأسنان واللثه عند المضغ ومعالج لإلتهاب الحنجرة عند الغرغرة، ولذلك يدخُل في تركيب معاجين الأسنان والمُعقمات.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.