اقوي كود خصم من " اي هيرب " .. لفترة محدودة فقط ( AUC4534 )
اخبار حواءصحة و حياة ثقافية

اصعب فترة في حياة اميليا كلارك و مرضها التي كانت تعاني منه

اميليا كلارك أو أم التنانين كما اشتهرت بعد دورها في المسلسل الملحمي صراع العروش Game of Thrones كانت قد أعلنت منذ فترة أنها قد عانت من مرض في المخ في عام 2011 وكان عبارة عن تمدد في الأوعية الدموية أدى لحدوث نزيف واضطرت لإجراء جراحة لمحاولة وقف النزيف.

وفي لقاء صحفي أجرته مع احد المجلات الأمريكية المشهورة تحدث كلارك عن أزمتها الصحية وما عانته نفسيا وجسديا خلال فترة العلاج التي امتدت حينها لأسابيع، وسنعرض هنا تصريحات النجمة البريطانية التي شرحت فيها كيف كان تعاملها مع المرض ومدى التحول الذي حدث معها بعد هذه التجربة.


اميليا كلارك تشرح تفاصيل مرضها و كيف شعرت بالقبح خلال هذه الفترة

اميليا كلارك
اميليا كلارك

في بداية حديثها عادت الممثلة البريطانية البالغة من العمر 32 عاما إلى فترة علاجها من احد أمراض المخ والذي تم تشخيصه على انه تمدد في الأوعية الدموية وكان ذلك عقب نهاية الجزء الأول من سلسلة حلقات صراع العروش في عام 2011 وقد أدى ذلك لظهور أعراض السكتة الدماغية بسبب تمدد الأوعية الدموية حول المخ وتدخل الأطباء جراحيا لمحاولة وقف النزيف.

كان التدخل الجراحي الحل لوقف التمدد الحادث في الأوعية الدموية وبالفعل نجحت الجراحة ولكن تم اكتشاف حدوث تمدد أخر في نطاق صغير في الجانب الأخر للدماغ وتم إرجاء الجراحة الثانية ولكن مع تفاقم الوضع وتضاعف الخطورة أصبح التدخل الجراحي الثاني لازما وجاء ذلك بعد عامان من العملية الجراحية الأولى.


الفترة الاصعب في رحلة علاج اميليا كلارك

تحدثت اميليا كلارك عن تلك المرحلة واصفة إياها بأنها كانت الأصعب في حياتها وقالت:

” قد توقف جزء من دماغي عن العمل بالفعل في ذلك الوقت، فإذا لم يتحصل المخ على الدم لمدة دقيقة، فإنه لن يعمل بدا الأمر وكأن دماغي تقلص لذلك كان يجب من إجراء جراحة أخرى لإنهاء هذا الوضع”.

خلال فترة النقاهة داخل المستشفى كافحت كلارك بشدة حتى تتعافى وتخرج من توابع الجراحات والمرض سريعا بالرغم من قلقها بشأن أثار الجراحة التي ستبقى طويلا فالنزيف قد خرج من دماغها ولكن التيتانيوم مازال في جمجمتها إضافة لندبة تبدأ من أعلى أذنها إلى فروة رأسها، ولكن أم التنانين بقيت صامدة لما ينتظرها من تحديات جديدة.

أضافت كلارك لمجلة ستايل أنها كانت تشعر وكأنها جعبة عقاقير حتى انه حدث لها نقص في المياه بالجسم وأن نصف وجهها تورم وكانت تشعر بانها فقدت جاذبيتها وشعرت بقبح ملامحها، وكل ما كان ينتابها في ذلك الحين هو الشعور القاسي بالألم خلف عينها ولم يكن هناك أي شيء يفوق ذلك الشعور ألما.


التعافي و تخطي المرحلة النفسية الصعبة

حياة اميليا كلارك
حياة اميليا كلارك

التغييرات في الشكل هي أمر شائع لمن يعانون من الأمراض المزمنة وتعرضوا للجراحات فلا تشعر وقتها ماذا يحدث معك، وأردفت اميليا كلارك في حديثها قائلة :

“عملياتي الجراحية لم أكن أرغب برؤية وجهي أو النظر للمرآة، هذه ليست عادتي ولكن كل مشاعري قد تحولت في تلك الفترة الصعبة”.

شرحت كلارك وضعها النفسي أثناء العلاج قائلة:

“كنت أشعر بانني أخوض حربا غير مرئية وقد نجوت في المعركة والدليل تلك العلامات التي في جسدي، فلا ينبغي لي أن أشعر بالخجل من وضعي وقت العلاج لأنه كان مدعاة لفخري، ولا يجب أن أبالي لما يراه الأخرين، فكرت أن جمالي سيزداد من هذه التحولات وسأكون أكثر روعة وجاذبية”.

منذ ذلك الوقت وحققت اميليا كلارك التعافي الكامل وأصبحت تقدم الدعم والعون لكل من يعانوا من المرض بمشاركة المنظمات الخيرية وقد كونت منظمة خيرية أطلق عليها “Same You” هدفها علاج الأشخاص الذين يعانون من أثار السكتات الدماغية ومن هم في فترة التعافي.

الطبيبة متواجدة الاَن للإجابة علي أسئلتكم و إستفساراتكم ❤
القي نظرة علي هذه الاقسام فهي مهمة لكى ★

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق