إذا كنت تعاني من حساسية الأنف إليك 9 طرق فعالة لاستعادة جودة حياتك

وفقًا للمنظمة العالمية للحساسية (WAO)، يعاني أكثر من 400 مليون من سكان العالم من حساسية الأنف. هذا يعني أن حساسية الأنف من بين أكثر الأمراض المزمنة شيوعًا التي تصيب الكثير من الناس.

هناك حقيقة مهمة أخرى حول حساسية الأنف وهي أنه يتم تهيجها عن طريق استنشاق جزيئات صغيرة في الهواء، مثل وبر الحيوانات والغبار وحبوب اللقاح والجراثيم. لذلك، أثناء الأجواء العاصفة، يُنصح الأشخاص الذين يعانون من حساسية الأنف بتجنب الخروج في الأماكن المفتوحة، وإلا فإنهم سيختبرون الأعراض التالية:

  • تهيج الأنف والعينين والحلق
  • طفح جلدي
  • صداع
  • تورم
  • صعوبة في التنفس أو انسداد الأنف

من المهم أن نذكر أيضًا أن حساسية الأنف قد تؤدي إلى نوبة ربو ومشاكل أخرى بالجهاز التنفسي. وبالتالي، ليس غريبًا أن يرى الكثيرون أن الإصابة بحساسية الأنف يقلل من جودة الحياة لأنه بصرف النظر عن الأعراض المذكورة أعلاه، تسبب هذه الحساسية متاعب جسدية أخرى

يقول الكثير من المصابين بحساسية الأنف إنهم غالبًا ما يجدون صعوبة في النوم والحصول على قسط كافٍ من النوم بسبب أعراض الحساسية. يضعف عدم الحصول على قسط كافٍ من الراحة ليلاً جهازك المناعة ويجعلك عرضة للإصابة بأمراض شائعة أخرى. وكذلك، يتأثر أدائك الإدراكي، وتصاب بتشويش الذهن والإرهاق أثناء النهار.

ولكن هناك العديد من الطرق للتغلب على العقبات التي تسببها حساسية الأنف. لذا، إذا كنت ضمن 400 مليون ممن يعانون من حساسية الأنف، فإليك هذه الطرق الفعالة للحفاظ على نوعية حياة جيدة رغم هذه المشكلة الصحية.

1- اختر أفضل دواء للحساسية لك

تناول افضل ادوية علاج الحساسية الموسمية (مثل تلفاست ) التي تناسبك ولا تجعلك تشعر بالنعاس هو حل رائع. عادةً، بعد تناول الدواء، ستتلاشى أعراض الحساسية في غضون ساعة واحدة فقط، ويمكنك قضاء يومك كما تفعل عادةً.

ولكن، بقدر فعالية أدوية الحساسية، لا تزال بحاجة إلى اتباع استراتيجيات وقائية حتى لا تضطر إلى تناول الدواء كثيرًا. من الأفضل تقليص تناول الأدوية لحماية بطانة المعدة والكبد.

2- نظف محيطك الخاص

اجعل تنظيف منزلك عادة يومية. هذا يمكن أن يلعب دور كبير في منع الانتكاسات، وكما يمكن أن يزيد النشاط البدني من كفاءة جهازك المناعي.

قم بتنظيف جميع الأسطح من الغبار والأتربة باستخدام مكنسة كهربائية. تعتبر المكانس الكهربائية الحل الأمثل لأنها لا تبعثر أو تنشر المواد المسببة للحساسية في الهواء. بعد ذلك، امسح الأسطح أو جففها بقطعة قماش مبللة بمطهر. وبالمثل، قم بتغيير ملاءات الأسرّة وأغطية الوسائد والبطانيات بانتظام، اغسلها وجففها باستخدام مجفف آلي.

ستُبقي المواظبة على تنظيف منزلك حساسية الأنف تحت السيطرة، وستخلق مساحة معيشة أنسب لك لتخلد إلى النوم بشكل مريح.

3- استحم بعد قضائك بعض الوقت في الخارج

بالنسبة لمن يعانون من حساسية الأنف، لا ننصح بقضاء الكثير من الوقت في الأماكن المفتوحة. ومع ذلك، إذا كنت مضطرًا للخروج بسبب العمل والمواعيد الهامة، فتأكد من الاستحمام عند عودتك إلى المنزل. استحم، واغسل جسمك بالشامبو وافركه للتخلص من حبوب اللقاح الملتصقة بشعرك وبشرتك.

أيضًا، إذا استحممت على الفور، فستمنع انتقال المواد المسببة للحساسية إلى الأثاث والغرف المختلفة في منزلك.

4- ارتدِ قناع ونظارات واقية

ربما كان ارتداء أقنعة الوجه والنظارات الواقية يبدو غريبًا منذ بضعة أشهر، ولكن مع انتشار فيروس كورونا، أصبح من المعتاد ارتداءها. استخدم هذه الصيحةالرائجة لصالحك لإبقاء حساسية الأنف تحت السيطرة حيث يقول الأطباء إن هذه الأدوات الواقية ستحد من تعرضك لمثيرات الحساسية بفعالية أيضًا.

إذا توفرت لديك مثل هذه الحماية، فيمكنك القيام بمجموعة متنوعة من الأنشطة الخارجية دون القلق بشأن الدخول فجأةً في نوبة سعال أو عطس طويلة، واحمرار العين وانتفاخها.

5- تناول حصتك من البروبيوتيك

البروبيوتيك مليء بالكائنات الحية الدقيقة التي تعمل ضد البكتيريا الضارة التي تعيق جهاز المناعة. لذلك، بمساعدة البروبيوتيك، تتحسن استجابة الجهاز المناعي لمثيرات الحساسية.

وقد تم إثبات ذلك من خلال الدراسات التي أظهرت تحسنًا ملحوظًا في أعراض حساسية الأنف لدى الأطفال والبالغين بسبب عث الغبار. هناك العديد من مصادر البروبيوتيك باستثناء المكملات الغذائية. يمكنك الحصول على جرعتك اليومية من الخضروات المخمرة مثل الكيمتشي ومخلل الملفوف والميسو والفطر الهندي والزبادي (إلا إذا كنت تتحسس من اللاكتوز) والكومبوتشا.

6- استعن بجهاز تنقية هواء

حسِّن جودة الهواء في منزلك أو مكان عملك عن طريق شراء جهاز تنقية الهواء الذي يلتقط المواد المسببة للحساسية والمهيجات الأخرى. ضع هذا الجهاز على طاولة عملك، حتى تتأكد من أن الهواء المنتشر بالقرب منك نظيف ومنعش.

هناك نوعيات مضغوطة من هذا الجهاز يمكنك أيضًا استخدامها في سيارتك أو جلبها معك.

7- نظف نظام التدفئة والتهوية والتبريد في منزلك

هناك طريقة أخرى لتحسين جودة الهواء في المنزل وهي تنظيف نظام التدفئة والتهوية والتبريد (HVAC). قم بتوظيف المحترفين لهذه المهمة والذين سيقومون بتنظيف الفلتر والجهاز بالكامل لضمان عدم وجود عفن أو أي عناصر أخرى قد تكون ضارة يمكن انتشارها.

خلال موسم الحساسية، ستعتمد بشدة على مكيف الهواء للحفاظ على مسكن آمن ومريح. لذلك، تأكد من أداءه بشكل أمثل للحفاظ على صحتك وسلامتك.

8- احضر دائمًا كوب ماء معك

يعد شرب الماء من أسهل الطرق لتخفيف التوعك الناجم عن حساسية الأنف. كما يمكنك استخدام الماء لغسل عينيك (أو وجهك بالكامل) سريعًا إذا كانت متهيجة.

من الجدير بالذكر أيضًا أن إنتاج الهيستامين يزداد عندما تشعر بالجفاف. وبالتالي، للتحكم في مستويات الهيستامين وأعراض الحساسية بشكل أفضل، تناول الكثير من الماء.

9- فكر في العلاج المناعي

العلاج المناعي أمر يجب أخذه في الاعتبار إذا كنت ترغب في التخلص تمامًا من حساسية الأنف. يهدف العلاج المناعي إلى تقليل تحسس جهاز المناعة لمسببات الحساسية مثل عث الغبار وحبوب اللقاح والعفن وغيرها.

رغم ذلك فكر في هذا الخيار بتمعن، لأنه أحد تلك الحلول التي عادةً ما تسوء فيها الحالة قبل أن تتحسن. ومع ذلك، فقد أثبت هذا فعاليته لكثير من الأشخاص – بنسبة فعالية 75 إلى  85% للأشخاص الذين يعانون من حساسية الأنف. لذلك فهو يستحق وضعه في الاعتبار للقضاء على حساسية الأنف تمامًا من أجل نوعية حياة أفضل.

في الواقع، ليس من السهل التعايش مع حساسية الأنف، ولكن يمكنك استعادة السيطرة عليها حتى خلال موسم ذروة الحساسية طالما أنك تتبع هذه النصائح.

Eslam Magdy

إسلام مجدي، مصري 24 عام، أعشق الإنترنت بكاَفة مجالاته، أحب الموسيقي و الألوان و السفر .. تخصص عملي هو إدارة المواقع و كتابة المحتوي و المونتاج و تهيئة المواقع لمحركات البحث ... ❤
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى